خمس نصائح لتحفيز نفسك على خسارة الوزن

خمس نصائح تحفزك على خسارة الوزن  

الدافعية أساس نجاح رحلة خسارة الوزن
الدافعية أساس نجاح رحلة خسارة الوزن

الدافعية الذاتية هي الأساس في نجاح كل تحدي نخوضة فخسارة الوزن تجربة قاسية ولكن نعم تستحق التضيحة فأثرها عظيم ورائع جدًا. فالوصول لدافعية عالية لبدء تغذية صحية و متزنة و ممارسة الرياضة هي الأصعب في كل رحلة الرشاقة و نجاح الوصول للهدف يعتمد على قوتها و ثباتها ، لأنه لا مكان للفشل مع دافعية مشتعلة.

ولا بد أن يدور في ذهنك السؤال التالي : كيف استطيع إشعال دافعيتي للقدر الذي يكفل لي نجاح التجربة ؟

إليك الإجابة :

أولًا : حددي لماذا تريدين خسارة الوزن ؟

الهدف و الرؤيا الثابتة لها دور كبير ، استحضري كافة الأحداث الصعبة التي مررتي بها ، الكلمات القاسية و الكثير من المواقف عليك استغلالها بدلًا من جعلها تحرقك ، اجعليها تشعلك للنجاح ، دورها عظيم.

ثانيًا : اجعلي لك هدف وصورة ذهنية   :

أن تصبحي رياضية ؟ أو تخسري عشرة كيلوات مثلًا ؟ دائما ينصح بتصغير أهدافك و تقسيمها حتى لا تصدمي بالنتيجة تبدو فعلًا اقتراحات مجدية ولكن لابد وأن يكون هناك هدف أكبر تجتمع أهدافك الصغيرة لتوصلك له ، وزن مثالي خسارة ٥٠ كيلو ، كسر حاجز المئة ، و بعدها جزئية و اجعليه في ذهنك عند كل مرحلة بلوغ لأهدافك الصغيرة تذكريه دائما دوره عظيم حين يكون ضخم في استمراريتك في المناضلة. تخيلي شكلك الجديد و أرقامك الجديدة [ وزنك و قياسات خصرك ] .

ثالثًا: اكتبي عن هدفك كل يوم  :

اكتبي عن هدفك  ، عن خطتك كل يوم ، ماذا تخططي أن تأكلي و متى ستقوم بالتمرين ، عبارات تحفزك للمواصلة  ، ستساعدك على الاستمرار و الاحتفاظ بدافعيتك ، دور هذه الخطوة رائع جدًا في استعادتك بعد أشهر أو حتى سنوات احتفظ بكتاباتك.

رابعًا : اقلعي عن عاداتك الغذائية السيئة  :

لتحققي نتائجك سريعًا ،  تختزلي المشوار ، و تحفاظي على استمرارية النتائج يجب أن تقلعي عن عاداتك السيئة ، أكثر من ٥٠٪ ممن نجحوا في خسارة أوزانهم استعادوا ضعف خسارتهم بعد أشهر ، لا تخيفك هذه الحقيقة بل يجب أن تقنعك بأهمية قتل لا كمكمة عاداتك السيئة ، لأن عودتها من جديد تعني عودتك لنقطة البداية سريعًا .

خامسًا : كوني إيجابيًا :

إيجابية تعني متيقنة بأنك ستنجحين و أن بإمكانك مهمها كلف الأمر تحقيق هدفك الكبير ومستعدة للمقاومة.

بعد ذلك إليك نصائح عملية للبدء  :

لا تخافي المرأه و راقبيها كثيرًا ستكون أعز أصدقائك في الرحلة القادمة و أصدقهم و أكثرهم عدالة ، قاومي رغبتك في تناول المأكولات الغنية بالدهون و السكر خبئيها لتتجنبي الوقوع في فخها واجعلي حولك الكثير من البدائل الصحية الرائعة .

ولتبقي الدافعية مشتعلة قبل تناول أي وجبة زوري مرأتك ، خذي فستانك الضيق ، تذكري حلمك بالرشاقة ستساعدك هذه الحركة بالصمود طويلًا. اجعلي عامك القادم بداية ميلاد رشاقتك و حققي هدفك الصحي الآن  هل أنتي مستعدة ؟

استفسار؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *